الانتهاكات الجسيمة الستة

يتضرر الأطفال من جراء النزاع المسلح بطرق مختلفة وعديدة. ومن أجل تحقيق هدف حماية الأطفال خلال النزاع المسلح وإنهاء ظاهرة إفلات الجناة من العقاب، فقد حدَّد مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ستا من فئات الانتهاكات التي تسمى بالانتهاكات الخطيرة الستة وهي تشكل الأساس لجمع القرائن بشأن الانتهاكات وتشمل:

الرصد والإبلاغ بشأن الانتهاكات الستة

في عام 2005 أنشأ مجلس الأمن آلية الرصد والإبلاغ من أجل القيام بصورة منهجية برصد وتوثيق هذه الانتهاكات الشائنة في الحالات الداعية للانشغال حول العالم والإبلاغ عنها. وعلى أساس هذه المعلومات يقوم الأمين العام للأمم المتحدة في تقريره السنوي بعملية الإشهار والتنديد بأطراف النزاع التي تقوم بتجنيد أو قتل الأطفال أو تشويه أجسادهم أو ارتكاب العنف الجنسي بحقّهم أو شنّ الهجمات على المدارس والمستشفيات. و بصورة منتظمة يقوم الفريق العامل التابع لمجلس الأمن والمعني بالأطفال والنزاع المسلح باستعراض التقارير الناشئة عن الآلية المذكورة أعلاه مع إصدار التوصيات بشأن كيفية تحسين حماية الأطفال في حالات قطرية محددة.

أُسس الدعوة والحوار مع أطراف النزاع

يشكل منع هذه الانتهاكات والتصدي لها محور الاهتمام الأساسي للممثلة الخاصة في سياق أعمال الدعوة التي تقوم بها بما في ذلك ما يتم خلال زياراتها القطرية وعند التفاوض مع الأطراف في النزاع ذي الصلة. وللاطلاع على مزيد من المعلومات بشأن هذه الانتهاكات الجسيمة الستة يرجى قراءة ورقة العمل الصادرة عنا بعنوان “الانتهاكات الجسيمة الستة ضد الأطفال خلال النزاع المسلح: الأساس القانوني”؛